Crítica Literaria l “Nada que ocultar”

Por Abdellah AÂTAR*

Como poetisa, Gloria Young surge en un tiempo histórico donde la poesía, heredada de sus distintas vertientes finiseculares, vive una lírica cuyas raíces simbólicas e imaginarias son de carácter intimista. En efecto, la convivencia entre la tradición popular y la realidad filosófica en la poesía de la modernidad no deja de existir con intensidad en la poesía de la posmodernidad y de la segunda mitad del siglo XX. Con lo cual, podemos decir que, a pesar de la clara influencia de Rubén Darío en el pensamiento de Gloria Young, su poética se asimila en gran medida a la parte de la estética del padrino del Modernismo que corresponde a las transformaciones hacia formas más objetivas e interiorizadas de la creación literaria que caracterizan la tendencia nicaraguense, sobre todo, después de la publicación de Cantos de vida y esperanza, en 1905, como se deduce del poema “Septiembre”: «Septiembre me trajo el amor / y con él viajé / a un pueblito en la carretera: La Esperanza».

La publicación de Nada que ocultar, en 2013, culmina las aportaciones que viene fijando la poetisa panameña como novedad de la tendencia poética que se desarrollará a partir de las últimas décadas del veinte en adelante. Así, en el marco de un tiempo artístico cuyos valores estéticos y creadores vienen coincidiendo principalmente con la poesía de Amelia Denis de Icaza, Ricardo Miró, Demetrio Korsi, Demetrio Herrera Sevillano, José Franco, Diana Morán, Moravia Ochoa López y Manuel Orestes Nieto, el rumbo lírico de Gloria Young, en su vinculación con los mencionados, pone énfasis en la poética fundada en la simbología de la introspección, en la claridad de la visión lírica, en la vía interpretativa de imaginario esteticista y, como en el caso de José Franco, en la preocupación espiritual y la interiorización ligada al examen de la conciencia colectiva, según se desvela en el poema “Vendaval”: «Mi garganta quedó atrapada de palabras / sólo el sonido del viento, / en mi memoria / sigilosa / fulgurante / como el rayo / me desgarró la imagen / del huerto…», tema central en Marruecos, país anfitrión del COP 22 y acogedor de esta voz poética.

En este ámbito, la invención poética de Gloria Young es pionera de esta reestructuración hacia el mundo de la intimidad, empleando para ello el recurso de la ironía en los tonos poéticos que predominan en el campo imaginario de lo cotidiano caracterizado por la flexibilidad, la comunicación y la agilidad lingüística que venía acompañando la inspiración popular y, asimismo, anuncia en Panamá los procedimientos figurados de las vanguardias europeas, se perfilan esencialmente en el poema “Horizonte en pleno”, siendo esta tendencia uno de los logros más significativos de su obra en el área de la modernidad contemporánea.

La trayectoria literaria de Gloria Young se nutre ya no sólo de su veteranía sino, igualmente, de su experiencia poética, lejos de sus orígenes, en Marruecos, donde ejerce de embajadora de su país. Efectivamente, hasta entrado el siglo XXI y partiendo de la segunda mitad del siglo XX, la intelectual reúne las características necesarias que le otorgan un sello simbólico de universalidad, paralelo a una postura omnisciente y catedrática indudable. Pero el pensamiento desarrollado aquí se difiere del clásico, sobre todo, en el acto de infiltrarse en la forma de pensar el infinito, un ejemplo señero de ello es el poema “Tus sueños atrapan el aire”.

Este procedimiento pueder entenderse poéticamente como antiliterario para sus predecesores, aunque concuerde, sin embargo, por ejemplo, con El tiempo se pierde y todo era lo mismo, 1956, de María Olimpia de Obaldía, fiel reflejo de la poesía posmodernista femenina en Panamá. Para la poetisa de Nada que ocultar, pues, estas nuevas claves poéticas la desvinculan, sobre todo en la dirección ascendente de su poemario y su obra, de la representación implícita, simbolista, e incluso la desalojan, en la medida en que, dentro del ámbito histórico y cultural, la trayectoria personal va definiendo su bohemia, el trabajo desvela su sistema literario y el lenguaje encuentra sus fórmulas semejantes como herencia, que pueden inscribir la creación literaria fuera de la ficción absoluta. Dicho de otra forma, estos poderes opacos de la finitud contribuyen en la anulación del simbolismo como propósito principal de la finitud y existencia personales de la heroína pensativa que defiende el ser de la Mujer en el poema “Todas las mujeres”.

A partir de Nada que ocultar, el imaginario de Gloria Young llega a la plenitud, posee  su propia voz que sobrepasa la escritura creativa y revierte en la creación primordial. Se trata de un poemario en que la poetisa no sólo construye el sostén de los mundos buscados desde Fiebre, 1987, hasta Desatado el corazón, 2010, pasando por Manifiesto desde mi ventana, 1988, La voz aún no quemada, 1990, Hotel, 1990, Laberinto, 1992, Mujer, prensa y poesía–entrevistas y poemas, 1993, y Templo de agua, 2002; sino, igualmente, insiste a su través en la continuidad del diálogo entre el intelectual, por un lado, y el conocimiento y la intuición magistral, por otro lado, dando lugar a un ser trascendental con plena validez y cuyo legado, antes de su extinción, alcanza el límite de su producción creadora en: «seguiré tejiendo las palabras del poema sin pupilas, (…)».

Todo este gran poemario, concluido con la forma de ensayo, formula indirectamente la pregunta principal que un escritor propiamente dicho no cesa de plantear, es decir, la obligación comprometida con sus obras, incluyendo tanto los esquemas inacabados, principalmente los ensayos que componen la última parte “Llama de los abrojos”, como las obras ya configuradas, o los poemas del resto del poemario. La visión de la poetisa en esta obra da cuenta de que ante cualquier agonía o convencimiento de final, la existencia personal precisa una fórmula que sirve de su remedio. De ahí que las expresiones como: «siendo / cada mujer que la vida regala, todas las mujeres en una / todas …», no pueden tener otra significación que la de corroborar el pensamiento dialéctico de la poetisa que se implica en formular la realidad de la Mujer a través de la ficción pero, paralelamente, repara interioridades invioladas que nos paralizan como misterios ante la acción de las propias fuerzas espirituales. Desde este punto de vista, la interpretación existencial que se deriva de Nada que ocultar no es otra que el impulso de la pura libertad.

 

Gloria Young es escritora, poeta y embajadora de la República de Panamá ante el Reino de Marruecos. (Contenido disponible en árabe)

 

ظهرت الشاعرة غلوريا يونغ فى زمن تاريخي حيث الشعر، الموروث عن العديد من التوجهات التي ميزت نهاية القرن الماضي، يعيش على نمط قصاءد شعرية ذاث جدور رمزية وخيالية تنبعت من الذات. وبهذا، فاءن التعايش بين الارث الشعبي والواقع الفلسفي في الشعر الحداثي يتضح جليا في شعر ما بعد الحداثة و كذا في النصف الثاني من القرن العشرين. ومن ثم يمكننا القول بان رغم الثاثير الواضح  للشاعر روبين داريو في فكر غلوريا يونغ، فان شعريتها تناسب الى حد كبير الجانب الجمالي من شعرية راءد الحذاثة، وخاصة في ملاءمتها للتحولاث نحو الاشكال الاكثر موضوعية والذاخلية في الابداع الادبي والتي تميز نزعة الشاعر النيكاراغوي، بعد نشره لكتابه “اغان في الحياة و الامل”، سنة 1905، كما يستنبط من القصيدة “شتنبر”: “أقدم شتنبر بالحب / وسافرت معه / في الطريق الى قرية صغيرة: الامل”.

 يعد نشر كتاب “لاشيء للاختباء”، سنة 2013، بمتابة خلاصة للا ضافات التي ذأبت الشاعرة البانامية على نسجها كجديد في التيار الشعري الذي بدأ تطوره منذ العقود الاخيرة في القرن العشرين الى حد الان. وهكذا، ففي نطاق زمن فني ذو قيم جمالية وابداعية مترابطة خاصة مع شعر بعض الشعراء مثل أميليا دينيس دي اكاثا، ريكاردو ميرو، ديميتريو كورسي، ديميتريو اريرا سبيانو، خوسي فرانكو، ديانا موران، مورابيا اتشوا لوبيز و مانويل اوريستس نييطو، فان توجه القصيدة الغنائية للشاعرة غلوريا يونغ، في سياق ارتباطها مع المشار اليهم، يؤسس لشعرية تستند الى رمزية التنظير الداخلي، الى الوضوح في النضرة الغنائية، الى مسار تفسيري ذو خصائص خيالية وجمالية والى، كما هو الشأن بالنسبة لخوسي فرانكو، الانشغال الروحي والداخلي المرتبط بتفسير الوعي العمومي المذكور في القصيدة “عاصفة”: “انحبست الكلمات في عنقي / فقط صوت الريح، / في ذاكرتي / كتومة / متوهجة / مثل الشعاع / مزقني المشهد / الحقل”…، موضوع العصر في المغرب، البلد الذي اختضن القمة العالمية 22 للمناخ، 2016، و كدى هدا الصوت الشعري.

في هذا المجال يشكل الابداع الشعري لغلوريا يونغ انتصارا للتوجه نحو اعادة تشكيل البنية الداخلية للانا، مستعملا في ذلك عامل السخرية الذي يهيمن على الحقل الخيالي للحياة اليومية، و المتميز بالمرونة، التواصل والخفة اللغوية، التي تلازم على الدوام الالهام الشعبي، عناصر تشكل كذلك بداية ظهور التيار الطلاءعي في بنما، كما يظهر جليا في القصيدة “افق متكامل”، مشكلة بذلك احد اهم انجازات الشاعرة في نطاق الحذاتة المعاصرة.

مما لا شك فيه ان مسيرة الكاتبة غلوريا يونغ، لم تكن مستمدة فقط من وضعها المخضرم، و انما كذلك من خلال تجربتها الشعرية، بعيدا عن اصولها، خاصة في المملكة المغربية حيت تعمل كسفيرة دولة بنما بالرباط. و هكذا فان الشاعرة، حتى حلول القرن الواحد و العشرين و ابتداء من النصف الثاني للقرن الماضي، كانت تجمع الخصاءص الضرورية التي تمنحها الطابع الرمزي للعالمية، بموازات مع وضعيتها كعارفة و كاتدراءية لا يستهان بها. غير ان الفكر الذي تروج له الشاعرة يختلف، خاصة، مع الكلاسيكي فيما يتعلق بطريقة تفكير الا متناهي، وتعد قصيدتها “احلامك في مهب الريح” خير مثال على ذلك.

هذا الاجراء قد يعتبره خلفها، من الناحية الشعرية، مناقض للعمل الاذبي، رغم انه مرتبط الى حد كبير، متلا، مع كتاب “الوقت يضيع و كل شيىء على حاله”، 1956، للشاعرة ماريا اوليمبيا دي اوبالديا، مثال حقيقي للشعر الانثوي ما بعد الحذاتة في بنما. بالنسبة للشاعرة، هذف الدراسة في هذا المقال، هذه المفاتيح الشعرية تفصل ،خاصة، بين الشاعرة و المنحى التصاعدي لكتابها هذا و منشوراتها، بينها و بين تمتيليتها الباطنية، الرمزية، و الى حد ان هذه المفاتيح تعمل على اقصاءها داخل السياق التاريخي و التقافي، بالشكل الذي تتمكن فيه المسيرة الشخصية من تحديد نظامها، الابداع يكشف عن النظام الاذبي و اللغة تجد صياغها الموازية و الموروثة، والثي توءسس لابداع اذبي بعيد عن الخيال المطلق. بتعبير اخر، هذه السلط الا مرءيه للنهاية تساهم في الغاء الرمزية كهذف رءيسي للنهاية والوجود الشخصي للبطلة المفكرة الثي تدافع عن كينونة المرءاة في قصيدة “كل النساء”.

من خلال هذا الكتاب، يتضح ان خيال غلوريا يونغ قد وصل الى مرحلة النضج بامتلاكها لصوت مميز يتجاوز الكتابة الابداعية و يرتمي في احضان الابداع الاساسي. يتضح جليا اننا امام كتاب تحاول من خلاله الشاعرة، ليس فقط ايجاد بناء موحد للعوالم الثي كانت تبحت عنها منذ كتابها “حمى”، 1987، الى “القلب الممزق”، 2010، مرورا ب “بيان من نافذتي”، 1988، “الصوت مازال في اوجه”،1990 ، “فندق”، 1990، “متاهة”، 1992، “امرءاة، صحافة و شعر-مقابلات و قصاءد”، 1993، و “معبد الماء”، 2002، و انما كذلك تاءكد بواسطته على ضرورة استمرار الحوار بين المفكر، من جهة، و المعرفة و الحدس البارع، من جهة اخرى؛ مشكلة بذلك كاءنا فاءقا ذو صلاحية متكاملة و ذو ارث، قبل انقراضه، يصل الى قمة الانتاج الابداعي في: “ساواصل نسج كلمات القصيدة بلا تبصر”.

كل هذا الديوان الشعري الفريد، ذو نهاية نثرية، يشكل، بطريقة غير مباشرة، السوءال الاساسي الذي قد يطرحه باستمرار كل كاتب محترف، بمعنى الا لتزام الداءم تجاه كتبه، بما في ذلك الخطاطات الغير المنتهية، كما هو الشاءن بالنسبة للنصوص السردية المجموعة تحت عنوان “لهيب الاشواك”؛ و كذى الكتب المنتهية او القصاءد المشكلة لبقية هذا الديوان الشعري . ان نظرة الشاعرة في هذا الكتاب توحي بان امام كل احتضار او القناعة بالنهاية، هناك الاتبات الوجودي للذات، الذي يستوجب اي شكل من شاءنه معالجة الوضعية. و من تم فان التعابير مثل: “كوني / كل امراءة تهديها الحياة، كل النساء في واحدة / كلها…”، لا يمكن ان يكون لديها معنى اخر سوى التاءكيد على الفكر الجدلي للشاعرة المنغمسة في التعريف بواقع المراءة من خلال الخيال؛ لكن، بموازاة مع ذلك، تقوم بتكوين الذوات المحصنة الثي تكبلنا على شكل اسرار امام سيرورة القوى الروحانية الذاتية. و من هذا المنطلق، فان التفسير الوجودي المستخلص من الكتاب “لاشيء للاختباء” لا يمكن ان يكون الا الرغبة في الدفع بالحرية الخالصة الى الامام.

* Abdellah AÂTAR es profesor de Filología Hispánica en la Universidad Ibn Zohr – Escuela Superior de Tecnología, Laâyoune-Marruecos.

Deja un comentario

Tu dirección de correo electrónico no será publicada. Los campos obligatorios están marcados con *